أنت هنا

النشأة:

الجزيرة العربية أرض العرب ومهد الإسلام وملتقى قارات العالم القديم وحضاراته. أسهم إنسان الجزيرة العربية بقسط وافر في الحضارات الإنسانية التي قامت في منطقة الشرق الأدنى القديم عبر العصور التاريخية المختلفة، ومن أرض الجزيرة العربية شع نور الإسلام، دين الحق والعدل والمحبة والسلام، وأسهمت الحضارة الإسلامية بنصيب وافر في بناء الحضارة الإنسانية. ولأهمية هذه الجزيرة عربياً وإسلامياً وعالمياً فقد صدرت موافقة معالي أول وزير للتعليم العالي، وهو الشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ، عام 1395هـ/1975م على تأسيس ندوة عالمية في جامعة الملك سعود باسم "الندوة العالمية لدراسات تاريخ الجزيرة العربية"، وهي ندوة متخصصة بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها، وعقدت منها عدة ندوات كانت الأولى عن مصادر تاريخ الجزيرة العربية وذلك عام1397هـ/1976م، أما الأخيرة فكانت عن تاريخ الجزيرة العربية في القرن العاشر الهجري/ الثامن عشر الميلادي وذلك عام 1435هـ/2014م، وقد شارك في تلك الندوات أساتذة ومختصون من جميع أنحاء العالم.

واليوم وبعد ما ينيف عن أربعين عاماً على تأسيس هذه الندوة وتجذرها ونجاحاتها المتميزة أصبحت الحاجة ماسة لتحويل الندوة إلى مركز علمي، لذلك أوصى مجلس جامعة الملك سعود بتحويل الندوة العالمية لدراسات تاريخ الجزيرة العربية إلى مركز متخصص في تاريخ وحضارة الجزيرة العربية باسم "مركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها" يكون مقرّه في رحاب قسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة الملك سعود وتم الرفع بذلك لمجلس التعليم العالي فوافق عليه بالمحضر رقم 66 ، وبعد موافقة مقام خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس التعليم العالي – يحفظه الله-على المحضر بالتوجيه البرقي رقم 25532 وتاريخ 22/5/1433هـ تحت مسمى "مركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.(Centre for Historical and Cultural Studies of Arabia)، تلى ذلك تدشين المركز لموقعه الإلكتروني للتعريف به وبنشاطاته تحت رابط (http://chcsa.ksu.edu.sa) وكذلك بريد إلكتروني تحت رابط (chcsa@ksu.edu.sa).

رؤية المركز:

 تحقيق الدور الريادي للجامعة والمجتمع في مسيرة التنمية وإمداده بالخبرات التي يحتاج إليها في مجال الدراسات المتخصصة في تاريخ وحضارة وتراث الجزيرة العربية.

رسالة المركز:

 يعمل المركز على تمكين المستفيدين من خدماته للإرتقاء مهنياً وعملياً من خلال الدراسات الأكاديمية المتخصصة في تاريخ وحضارة الجزيرة العربية.

أهداف المركز:

  1. القيام بنشر الكتب والبحوث والدراسات التي تتناول تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  2. عقد الندوات والمؤتمرات المتخصصة في تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  3. إصدار مجلة خاصة بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  4. تقديم الاستشارات العلمية في كل ما يتعلق بالجزيرة العربية، سواءً من حيث النشر والتأليف أو في وضع المناهج التاريخية لكل المراحل الدراسية للتعليم العام والتعليم الجامعي.
  5. تأسيس قاعدة بيانات معلوماتية تاريخية حول الجزيرة العربية.
  6. إقامة العلاقات مع المراكز المتماثلة، وكذلك الأفراد المهتمين بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها
  7. المتابعة المستمرة لكل ما ينشر ويذاع ويبث عن تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها باللغات العالمية، وترجمة ما يرى المركز ترجمته.
  8. الاستفادة من وسائل التقنية الحديثة للتعريف بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها عبر العصور.
  9. مساعدة الباحثين في حقول تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.

10- كل مايساهم في تحقيق رسالة المركز غير ماذكر أعلاه.

مهام المركز:

  1. السعي لأن يكون المركز المرجع الأساس لكل ما يخص تاريخ الجزيرة العربية في المملكة العربية السعودية، والتنسيق مع المراكز الأخرى في دول الجزيرة العربية والمراكز العالمية ذات الاهتمامات المشابهة لاهتمامات المركز.
  2. رسم سياسات تدريس التاريخ الوطني والجامعي والتاريخ العام بالتنسيق مع الجهات الأخرى ذات الاختصاص.
  3. عقد ندوات ومؤتمرات عامة ومغلقة تبحث في تاريخ الجزيرة العربية بعامة وتاريخ المملكة العربية السعودية بخاصة، وعلاقاتها مع جيرانها ومع الدول والتجمعات الإقليمية الأخرى .
  4. عقد ندوة عالمية كل سنتين، وتكون في موضوع له علاقة بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  5. تشجيع المركز طلاب الدراسات العليا على تسجيل موضوعات علمية تخص الجزيرة العربية ، وتوفير الدعم والاستشارة لهم ومساعدتهم على اختيار الموضوعات ونشر الأبحاث والأطروحات العلمية.
  6. تنفيذ مشاريع بحثية مشتركة بالتعاون مع المراكز العلمية والأكاديمية ذات الاهتمام المشترك داخل المملكة وخارجها.
  7. تكوين قاعدة بيانات معلوماتية حول كل ما يتعلق بتاريخ الجزيرة العربية وحضارتها.
  8. إنشاء مكتبة للمركز  تضم كل ما يمكن الحصول عليه من مصادر ومراجع تاريخ الجزيرة العربية عبر العصور؛ حتى تكون عونا للباحثين.
  9. السعى لتأسيس وقف للمركز والاستفادة من عوائده لتمويل نشاطاته العلمية.

10-إعداد ميزانية المركز ورفعها للجهات المسؤولة لإقرارها.

 

الهيكل الإداري والتنظيمي للمركز:

مجلس الإدارة:

يكون للمركز مجلس إدارة من عشرة أشخاص:

  1. وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.  (رئيساً)
  2. المشرف العام على المركز: ويعيّن بقرار من مدير جامعة الملك سعود لمدة ثلاث سنوات ويكون من بين منسوبي قسم التاريخ في جامعة الملك سعود.  (نائباً للرئيس)
  3. المدير التنفيذي يعيّن بقرار من المشرف العام للمركز بموافقة مدير الجامعة لمدة عامين ويكون من بين منسوبي قسم التاريخ في جامعة الملك سعود. (عضواً)
  4. سعادة عميد كلية الآداب بجامعة الملك سعود. (عضواً)
  5. سعادة رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة الملك سعود. (عضوا)
  6. ثلاثة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة من المتخصصين في مجال عمل المركز يتم تعيينهم بقرار من مدير الجامعة.
  7. عضوين من خارج الجامعة من المتخصصين في مجال عمل المركز، يعينهم مدير الجامعة لمدة عامين قابلة للتجديد.

وحدات المركز:

  1. وحدة الندوات والمؤتمرات العلمية: وتختص بالتخطيط لتنظيم الندوات والمؤتمرات العلمية التي سيقيمها المركز.
  2. وحدة الدراسات والنشر:  تقدم الاستشارات العلمية وتحكيم الأبحاث ونشرها، وإصدار مجلة تاريخية متخصصة.
  3. وحدة الكتابات والنقوش العربية.
  4. وحدة قاعدة البيانات المعلوماتية والمكتبة المتخصصة: تقوم بجمع البيانات الخاصة بالبحوث والدراسات والكتب المتعلقة بتاريخ الجزيرة العربية، والإشراف على مكتبة المركز وموقع المركز على الشبكة المعلوماتية.
  5. وحدة العلاقات: تتولى مهمة دعم وتشجيع الدراسات المتعلقة بمهام المركز وفعالياته العلمية، والإعداد للندوات المحلية والمؤتمرات الدولية، وتنظيم المحاضرات العامة والخاصة.
  6. وحدة الشؤون الإدارية والمالية: تقوم بالإشراف على الجوانب الإدارية ، وإعداد ميزانية المركز، والإشراف على إيراداته وجهات صرفها.
  7. يقوم المركز بإنشاء وحدات أخرى إذا تطلب الأمر فيما بعد.

إنجازات المركز:

عمل مركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها منذ نشأة الندوة العالمية لدراسات تاريخ الجزيرة على الإشراف والتنفيذ لعقد تلك الندوة وتحرير السجلات العلمية المنبثقة عنها، والتي تناولت بالبحث والنقاش مختلف العصور التاريخية للجزيرة العربية في أطر زمنية متسلسلة، وقد عقد منها حتى الآن ثمان ندوات عالمية، خصصت الأولى منها لحصر المصادر التي يمكن أن يُعّول عليها في دراسات تاريخ الجزيرة العربية، بينما خصصت الثانية لحقبة ما قبل الإسلام، والثالثة شملت عصر الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين، والرابعة اقتصرت على العصر الأموي أما الخامسة فقد خُصصت لدراسة تاريخ الجزيرة العربية منذ قيام الدولة العباسية وحتى نهاية القرن الرابع الهجري، والسادسة لدراسة تاريخ الجزيرة العربية منذ بداية القرن الخامس وحتى نهاية القرن السابع الهجري، والسابعة لدراسة تاريخ الجزيرة العربية من بداية القرن الثامن حتى نهاية التاسع الهجريين، والثامنة لدراسة تاريخ الجزيرة العربية خلال القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي، وقد أشرف المركز على إصدار ثمان مجلدات علمية محكمة هي ثمرة تلك الندوات، ونتيجة لنفاذ طبعتها، عمل المركز على تشكيل لجنة علمية متخصصة لإعادة تحريرها وطباعتها.

كما عمل المركز على تطوير مقره الدائم بكلية الآداب بجامعة الملك سعود، حتى يتمكن من تنفيذ أعماله على خير وجه، فقد قام بتجديد الأثاث المكتبي، وتحديث أجهزة الحاسب الآلي والأجهزة الأخرى المساندة لتيسير الأعمال المكتبية والإدارية، كما قام بتجهيز قاعة اجتماعات على أعلى مستوى مزودة بشاشات وأجهزة بث مباشر، وكذلك حرص المركز على تدريب وتطوير كوادره البشرية، وسعى دائماً إلى استقطاب وضم أفضل الباحثين والأكاديميين والإداريين إلى فريق عمله.  

ولإدراك إدارة المركز بأهمية الجانب الإلكتروني في تحقيق الأهداف، فقد عملت على إنشاء موقع إلكتروني خاص بالمركز، يشمل على جميع المعلومات التعريفية به، ويضم أحدث الأخبار التي تصدر والفعاليات التي هي في طور الإعداد، ووسائل التواصل، إلى غير ذلك مما يدعم إيصال رسالة المركز وأهدافه.

قام المركز أيضاً بعمل مجموعة من الشراكات العلمية المتميزة مع المؤسسات الأكاديمية والإدارية داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، فقد تعاون مع دارة الملك عبدالعزيز في عقد اللقاء التشاوري للمركز تحت عنوان "اللقاء التشاوري لمركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها" برحاب جامعة الملك سعود في يوم 12/5/1435هـ الموافق 13/3/2014م، وقد حضر اللقاء لفيف من الأساتذة والمتخصصين في تاريخ الجزيرة العربية ومشرفي الكراسي والمراكز البحثية في المملكة العربية السعودية، وقد دار النقاش حول المشروعات العلمية المقترح تنفيذها من قبل المركز، وآليات عمل مجلة علمية متخصصة يزمع المركز إصدارها، ووسائل دعم المركز علمياً ومالياً، وسبل التعاون مع المراكز العلمية داخل المملكة وخارجها.

كما أقام المركز شراكة علمية متميزة أيضاً مع الجمعية التاريخية السعودية وذلك بهدف تدعيم الرؤى الأكاديمية بين الطرفين.

كذلك عقد المركز شراكة متميزة مع وكالة المشاريع للهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، بحيث يتولى المركز مد الوكالة بجميع ما تحتاج إليه من خبرات واستشارات علمية وثقافية عن تاريخ مدينة الرياض، وتوثيق وتطوير المواقع الأثرية بها، والمشاركة بفاعلية في البرامج الثقافية التي تعقدها إدارة المراسم بالإمارة على هامش الفعاليات التي تقوم بها على الصعيدين الداخلي والخارجي.